مرتجى محجوب يكتب لكم: الدستور و روح الدستور

02 أوت 2020  (10:24) صالون الصريح

كتب: مرتجى محجوب
لن تجد على وجه الأرض نصا قانونيا أو دستورا لا يخلو من الثغرات و المنافذ التي يمكن أن تؤدي في نفس الوقت الى اتجاهات و تأويلات مختلفة بل و أحيانا متناقضة تمام التناقض .
لذلك أوجدت الأنظمة الديموقراطية ما يسمى بالمجالس الدستورية حتى تفتي و تحسم في الاختلاف و القراءات المتعددة .
أما و قد فشلنا في تونس و الى حد اليوم في ارساء المحكمة الدستورية ، فلا أحد بما فيهم رئيس الجمهورية يمتلك أحقية التأويلات وفق هواه و خصوصا اذا كان التأويلات سطحية و نقلية لا تراعي روح الدستور و ما أراده المشرع صراحة من نظام شبه برلماني على سبيل المثال تستمد فيه الحكومة شرعيتها و مشروعيتها أساسا من البرلمان .
أن الانحراف العملي بالنظام شبه البرلماني نحو نظام رئاسي انما ينم عن جهل بروح الدستور أو ارادة مقصودة في الانحراف عن روح الدستور يقتضي التوقف عنده و التصدي له، ليس لأن النظام الشبه البرلماني أفضل من النظام الرئاسي بل احتراما لروح الدستور الذي توافقت عليه أغلبية تأسيسية ساحقة .
تلك اذا مسألة مبدئية بغض النظر عن موقفنا من شكل النظام السياسي الحالي تفرض على من يريد تغييره في أي اتجاه يبتغيه اتباع الطرق الدستورية و القانونية بعيدا عن الانحرافات العملية الخطيرة و السلبية بكل المقاييس .