يوميات مواطن حر: ود الوداد على مدى الايام والاعياد

02 أوت 2020  (19:05) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
نصافي حقا بعضنا البعض ونتوادد ونتراحم يوم العيد فلما لا نجعل من كل ايامنا اعيادا ومن كل حياتنا ودا وودادا
**
لست ادري لماذا كلما اخترت الرحيل معك يا قمري اشعر بان الكل قد برمجوا فرحا وسرورا لمرافقتي ولو دام الرحيل دهرا باكمله
**
لم افهم ما جرى لي في هذا الشهر الجديد اذ كاني اشعر به يعاودني ويعيد عليّ جرد وسرد ما سبق كانه تاريج من قرن مضى؟
**
بدري الخالد ساحرتي جوكندتي حتى في غياب القمر وهلاله يبقى وجهك ثابتا في اعالي سمائي لمراقبتي ومراقبتك
**
تهطل دموعي على خدودي ويعصف الرعد كاحلى الرعود واعيد على مسامعي ما فاتني من صخب الوعود مع حلم غدي الودود
**
حتى من كان مثابرا ثبورا صبورا لا بد ان يعانقه يوم من الخمول من حيث لا يشعر ولا يفسر ولو جمع جميع المعطيات لفك لغزه
**
من شدة هلعي وخوفي من كوفيد 19 اصبحت مهووسا بالخوف والجزع من ان يصاب به القانون الوضعي الحضاري فيصيبه في مقتل