يوميات مواطن حر: من لي بسراب يحرق سرابي

03 أوت 2020  (17:43) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
عندما تتفاعل ظروف البعاد مع حرفية الابتعاد يمكن ان يولد ولو ظرفيا السراب وان طال يلتحم الاول بالثاني مع تفاعلهما بالاغتراب
**
همست اليه
حلّق كيفما تشاء يا رفيقي قسيصاحبك كما عودك تحليقي المجنح بالتوفيق واتخاذ اصوب الطريق ..فاعاد اليها همسه ممزوجا بسحرها العبق المعطر بالوفاق والحنين ...
انت حدقتي ورؤيتي للتحليق وطريق صوابي المعتاد الدقيق
**
حتى ان اخترت الرحيل عنك يا نجمتي فانه سيغار مني ومنك ويعيدنا للتلاقي غصبا عن الهروب المزيف عني وعنكِ
**
اذا كنتم من خيرة نوابنا وسياسيينا وتلعبون بالشرعية النيابية والديمقراطية الانتخابية حمراء بيضاء ماذا تركتم لنا منها الديمقراطية نحن شعب الخضراء الابية
**
حتى الايام غيرت من نمط سيرها فقديما كانت بطيئة جريئة على مراجعتها واصلاح اخطائها اما الآن فقد أصبحت سريعة غير قابلة لرتقها
**
مجنون 1:صروح جديدة تشاد للاحزاب في جميع اطراف البلاد فمن زاد على ما هو موجود
مجنون2:ربما تؤشر تلميحا جادا لحزب الفساد
**
احذر ان تماطل نفسك وتفاخر كذبا على الزمان وتلاعب الايام من علوّ فتلعب بك وترمي بك تحت كلاكل الزمان