صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا

05 أوت 2020  (13:12) صالون الصريح

كتب محمد صلاح الدين المستاوي
بادر كل من مجلس الإفتاء الشرعي بدولة الامارات العربية المتحدة ورابطة العالم العالم الإسلامي بمكة المكرمة بالدعوة الى مؤتمر علمي ديني امتد ليومين( 18و19 جويلية2020) تحت عنوان( فقه الطوارئ) وهو مؤتمر اتخذت كل الأسباب والوسائل التقنية التي تجعل المشاركين يتواصلون فيما بينهم ويشاركون في فعالياته من الأماكن التي يوجدون فيها ( في بلدان اقامتهم) في مختلف ارجاء العالم وهو ما فرضه الوضع الجديد الذي تسببت فيه جائحة الكورونا التي فرضت الحجرالصحي. والتباعدالاجتماعي والذي اصبح بسببه السفر والاجتماع في مكان واحد محفوفا بمخاطر الإصابة بوباء الكورونا الذي ماانفك يتفشى ولم يقع بعد التغلب عليه باكتشاف اللقاحات التي من شانها ان تحصن من يستعملونه وتجعلهم في امان من الإصابة بالكورونا.
* والى ان يكتشف اللقاح والدواء -ولايزال ذلك مجرد امال- مما يفرض على الجميع دولا وهيئات ومجتمعات وافراد ا ان يبحثوا عن وسائل للتا قلم مع هذا الوضع الجديد الذي انعكس على كل ما يتعلق بالنشاط البشري في المعاش والنشاط الاقتصادي الحياتي وكذلك مايتعلق بما يمارسه المؤمنون من شعائر دينية بالنسبة لاتباع كل الديانات.
* وكا ن انعكاسه اكبر على ا تباع الديانة الإسلامية التي يبرز فيها اكثر من سواها الجانب الجماعي يوميا واسبوعيا في ممارسة اهم اركان الإسلام التي هي الصلاة والتي يصل الاجتماع لادائها الى درجة الوجوب فلا تصح صلاة الجمعة الا في جماعة وترتقي صلوات الخمس و صلاةالقيام في رمضان وصلاة العيدين الى مرتبة السنة المؤكدة .
ولم يقتصر انعكاس الكورونا على الصلاة بل تجاوزها الى ركن الصيام وركن الحج وركن الزكاة.
* هذا ما عشناه طيلة الأشهر الماضية منذ ان تفشى وباء الكورونا حيث وقع تعليق الصلوات الخمس جماعة وصلاة الجمعة وصلاة القيام في رمضان وصلاة العيدين تقريبا في كل البلدان العربية والإسلامية وحيثما يوجد مسلمون و ذلك بقرارات اتخذتها السلطات أغلقت فيها المساجد والمصليات والزوايا نظرا للمخاطر شبه المحققة للإصابة بوباء الكورونا جراء الاجتماع والتقارب الذي هو من مستلزمات إقامة شعيرة الصلاة ووقع الاستناد في اتخاذ قرارات الغلق لاماكن العبادة الى فتاوى وقرارات أصدرها المفتون والهيئات الدينية على امتداد الساحة العربية والإسلامية وقع الالتزام بها حفاظا على سلامة وحياة الناس باعتبار ذلك من الكليات التي بنيت عليها الشريعة الإسلامية الداعية الى نفي الضرر عن المسلم( لاضرر ولاضرار) و(الضرر يزال) وهي تعتمد على قوله جل من قائل ( يريد الله بكم اليسر ولايريد بكم العسر).
* وو قع في الاثناء احياء فقه النوازل والضرورات الذي هو فقه اجتهادي يجسم مقولة( الإسلام صالح لكل زمان ولكل مكان) وهو فقه اصيل غير غريب على الإسلام وعلى الفقه الإسلامي وهكذا وإزاء تواصل انتشار وباء الكورونا جاء القرار بتحديد عدد الحجيج لهذا العام والاقتصار في على عدد10 الاف حاج من بين السعوديين والمقيمين نظرا لان الحج يقوم به ويؤديه مايقارب 3ملايين حاج ياتون من كل انحاء العالم العربي والإسلامي ومن خارجهما الا مر الذي شبه يستحيل معه التباعد الاجتماعي وعدم الازدحام وكانت الكثير من البلدان قد أعلنت قرارات تعليق أداء الحج لهذا العام في اطار إجراءات الحجر الصحي وكل ما يقتضيه وجاء ذلك منسجما مع قرار السلطات السعودية بتحديد عدد الحجيج وقبله تعليق العمرة و الذي استند كما اشرت الى فتاوى المفتين والهيئات الشرعية والدينية الكبرى على مستوى العالم الإسلامي( المجامع الفقهية والازهر الشريف ورابطة العالم الإسلامي ومنظمة التعاون الإسلامي).
* والحمدلله ومثلما نوهت في ورقة سابقة فان موسم الحج لهذا العام بالعدد المحدود من الحجيج الذي وقع السماح به وبما صاحب الموسم من كل أسباب الوقاية( من تباعد واستعمال لكل وسائل التطهير والتعقيم ولبس الكمامة وغير ذلك) تم على احسن الوجوه واكملها بحيث لم تسجل فيه اية إصابة بالكورونا والحمد لله على ذلك.
*ان انعكاس وباء الكورونا لم يقتصر على ماذكرت بل تجاوزه الى جوانب دينية أخرى ( زكاة الفطر والزكاة بصفة عامة وجواز تقديمهما عن وقت ادائهما وكذلك ما يتعلق بمرضى الكورونا وتجهيز موتى الكورونا والصلاة عليهم وأماكن دفنهم وما صحب ذلك من جدل وكذلك صوم مرضى الكورونا والاطار الطبي المباشر لمرضى الكورونا وغير ذلك مما طرا)
*وقد واكب المفتون والهيئات الشرعية ممثلة في مجمع الفقه الإسلامي الدولي والازهر وهيئة الإفتاء الشرعي بدولة الامارات ولجان الفتوى في وزارات الشؤون الدينية هذا الوضع الجديد بما اصدروه من فتاوى واجابات عممنا بها الإفادة ونشرناها على صفحات الصريح اون لاين.
*وساهمنا على صفحات الصريح اولاين في ذلك في عديد الورقات نرجو انه وقع الاستئناس بها من طرف اهل الذكر من الائمة والوعاظ والمرشدين في توجيه وارشاد الناس في خطبهم ودروسهم.
* وفي هذا الاطار انعقد مؤتمر فقه الطوارئ الذي د عت اليه هيئة الا فتاء الشرعي بدولة الامارات ورابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة وشارك في هذا المؤتمر عدد كبير من العلماء من مختلف ارجاء العالم الإسلامي على امتداد يومين كاملين وتولى فضيلة الشيخ العلامة عبد الله بن بية رئيس هيئة الإفتاء الشرعي بدولة الامارات بالقاء البيان التاطيري وصدر عن المؤتمر البيان الختامي الذي تعرض لكل القضايا الدينية المنجرة عن وباء الكورونا وهذين الوثيقتين الهامتين اللتين هما بحق خريطة طريق ودليل علمي لاغنى عنهما للمسلم فيما يسمى بفقه الطوارئ ستعمم الإفادة بهما مجلة جوهر الإسلام في عددها (9/10) من سنتها19 الذي سيكون قريبا ان شاء الله بين ايدي القراء في نسختيه الورقية والالكترونية.