محمد الحبيب السلامي يتذكر ويسأل....هل الشهداء راضون؟

05 أوت 2020  (13:19) صالون الصريح

....لما دعا الاتحاد العام التونسي للشغل العمال للإضراب والاعتصام في 4 أوت 1947 طلبا للزيادة في الأجور امتثلوا لدعوة الشهيد فرحات حشاد وعرضوا صدورهم دفاعا عن الحق تقدموا للشهادة فاستشهد منهم ثلاثون رحمهم الله...
...كان خصم أولئك الشهداء فرنسيا غاصبا...فهل أرواح الشهداء راضية عن سياسة منظمتهم وخصمها في الغالب حاكم وطني مواطن؟
...أسأل وأنا أتذكر وأترحم وأحب أن أفهم...