يوميات مواطن حر: حتى كورونا أغرقوها في نفاقهم

10 أوت 2020  (19:22) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
قبلا والان كان بيننا النفاق مثل كورونا المعاصرة فلما تلومون الجوائح العصرية الجديدة وتنسون ما سبقها وهو الاشد فتكا ودمارا وضراوة
**
دع حواس دواخلك تطرق ابواب مشاعرك الباطنية لتتجمعوا معا على ارض السلام
**
عندما تبكي اليمنى بدموع حرى أَلما لما تقاسيه من تعب اليسرى لا اعجب من بكاء الحيرة من حيرتي المرّة
**
لم اعد استطيع قراءة ما اكتبه كأن خطي اصبح طلسما غريبا عني ام تراه طار من ذاكرتي
**
حتى كورونا اغرقوها في نفاقهم ووصّفوها بكثير من النعوت المدمرة والمشينة كانها اعادت عليهم وباء الطاعون مجنونا.
**
عجبي من امرئ ينتظر بفارغ صبره المتقلب النشرة الجوية ليعدل عليها جوّه الخارجي وينسى ان بداخله احوال جوية لا تتغير الا من دواخل احاسيسه
**
ما دام التونسي لم يوضح موقع وجهه من قفاه اجتماعيا ومنطقيا فلا تستغربن ان يكون افقه في قفاه