يوميات مواطن حر: سهاد النوم

16 سبتمبر 2020  (17:33) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
رغم ان السهاد يؤنسني مع حكايات ليلي الصامت المسكون بصمت السكون فانني اطلبه دوما حتى مطلع الفجر ليرافق افكاري
**
تبكي العين دهرا وتسيل دموعها نهرا ولكن حين تقهر قهرا لا تجد عند دمعتها ولو دمعة تذرفها عليها حزنا
**
قالت جدتي
من العسير السير على خطى مسافر هدّه الدهر و كلكله الزمن الغريب لانه يكون فاقدا لعلامات الطريق دون بوصلته ومنطقه السويّ
**
يلزمني توفير ذاكرة محينة ومتطورة لذاكرتي المترهلة لان كثير الاحداث اراها تمر عبر ذاكرة امسي سريعة دون علمي
**
من يكون متحررا من قيود الاهوال تراه يأسف باعماق حزنه الدفين حين يكون حارس سجن حمامة السلام في عقله
**
كلما نزعت للهروب من واقعي الأليم إلى هضاب الأمان اجدني محاطا بالاعاصير وهيجان الفيضان وأسراب الغربان
**
افرح بيومك قدر ما تستطيع وفرّح من حولك بفرحك قدر ما يبيحه لك شعورك الرائق لان الغد لا تملك خيوطه مهما كانت طموحاتك