أولّهم مارادونا: تعرّف على 5 من ألمع نجوم الكرة العالمية انتهوا مفلسين!

21 سبتمبر 2020  (01:19) متفرقات

من الفقر إلى الثروة والحياة المترفة ثم العودة مرة أخرى إلى ضيق العيش، هكذا كانت حياة بعض نجوم كرة القدم الذين حصدوا الألقاب والأموال الطائلة خلال مسيرتهم في الملاعب، لكنهم سرعان ما فقدوها بعد اعتزالهم.
ورصدت صحيفة "صن" (Sun) البريطانية 5 من النجوم البارزين في كرة القدم الذين فقدوا ثرواتهم، بل استدان بعضهم لأسباب مختلفة، وهم كالتالي:

رونالدينيو

أفادت التقارير بأن النجم البرازيلي السابق لديه 7 دولارات فقط في حسابه المصرفي، في حين تصل ديونه إلى نحو 2.3 مليون دولار، وذلك جراء توقيع غرامة مالية ضخمة عليه بسبب بنائه دون ترخيص قانوني في منطقة محمية في البرازيل.
وأدى فشل نجم برشلونة السابق في تسديد قيمة المخالفات المفروضة عليه للحكومة البرازيلية إلى إصدار القاضي قرارا بمصادرة جواز سفره، وهو ما أدى إلى تفاقم أزمته وتورطه في قضية أخرى قضى بسببها مؤخرًا بعض الوقت في سجن باراغواي لاتهامه بدخول البلاد بوثائق مزور


دييغو مارادونا

أفلس الأسطورة الأرجنتيني في 2009 بعدما حصل على لقب لاعب القرن من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، رغم أنه حطم الرقم القياسي العالمي للانتقالات مرتين خلال مسيرته الحافلة في الملاعب في ثمانينيات القرن الماضي.
وطالبت مصلحة الضرائب الإيطالية مارادونا بسداد نحو 55 مليون دولار، وهي ضرائب قالت إن النجم الأرجنتيني لم يدفعها خلال ارتدائه قميص فريق نابولي في الثمانينيات.

بول غاسكوين


نجا النجم الإنقليزي الدولي السابق من إشهار إفلاسه في 2016 بسبب مطالبته بسداد ضرائب تقدر بـ54 ألف دولار، لكنه مر بفترة مضطربة في حياته حيث تراكمت عليه ديون تبلغ 260 ألف دولار، بسبب معاناته من الاكتئاب وتورطه في تعاطي المخدرات.


ديفيد جيمس
على الرغم من أنه جنى مكاسب مالية تزيد عن 26 مليون دولار خلال مسيرته في الملاعب، فإن حارس المرمى الإنقليزي الدولي السابق أشهر إفلاسه في عام 2014.
ورغم أن جيمس مثل العديد من الأندية المرموقة في البريميرليغ ومنها ليفربول ومانشستر سيتي، كما كان مروجا لإحدى شركات الملابس العالمية ويمتلك عدة عقارات، فإنه فقد كل ثروته بسبب طلاقه من زوجته عام 2005، بل تراكمت عليه الديون حتى إن المحاكم قضت ببيع تذكاراته الرياضية الثمينة وسيارته.

أسامواه جيان


بعد أن اعتاد مهاجم سندرلاند السابق على الحياة المترفة وأن يتجول في سيارة رولز رويس، وصل به الحال مؤخرا إلى أنه لا يمتلك سوى أقل من 800 دولار فقط في حسابه المصرفي حتى أصبح غير قادر على إعالة أسرته.
وذكرت تقارير أن النجم الغاني السابق الذي كان يتقاضى نحو 300 ألف دولار راتبا أسبوعيا في الدوري الصيني، فقد كل أمواله بسبب مشاكل مع عائلته.

 المصدر: The Sun