يوميات مواطن حر: اين نحن من عهود الجدود؟

16 أكتوبر 2020  (20:27) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
اذا هبت نسائم الخلود على جبال عهود الصفاء تنامت مراجع صفاء الصمود
**
عجبي من وضعي ووضعيتي اذ ارى كل المحيطين بي قد تغيروا وغيروا من قممهم الا انا ضعت وتهت في أدغال يومي وتراني فقدت بوْصلتي
**
كل المَواطن وطني وحتى ان تهت في العالم فان الكرة الارضية تعيدني اليه لاحتظنه بحرارة ما بداخلي من وطنية
**
منذ 3 اسابيع غادرتني التوبنات مع رفقة TUNSIE TELECOM ولم اجد الحل المطلوب والى الان أتألّم من خاطري المعطوب ؟
**
من هربوا من الفاقة والجوع والألم ماتوا في اعماق البحر جوعا وقهرا وغرقا
**
كل امرئ يدعونه لحوار مشهدي قريب من الواقع تراه ينط ويحط من اجل الهراء والثرثرة والاحاطة بكل الفراغات من اجل كل المهاترات
**
كل الحوارات التلفزية والاذاعية اتوا عليها من جميع جوانبها لكنها كانت بكل بساطة مشعّة بأحلك الفراغات الخاوية