تواصل المعرض الكبير للصالون الدولي للخزف لاتحاد الفنانين التشكيليين بقصر خير الدين (صورة)

17 أكتوبر 2020  (17:30) فنون

يواصل اتحاد الفنانين التشكيليين نشاطه المتصل بالفنون و المعارض و اللقاءات حيث تم مساء يوم الجمعة افتتاح الدورة الثالثة للصالون الدولي للخزف المعاصر بفضاءات العرض بقصر خير الدين بالمدينة العتيقة ليتواصل الى غاية يوم 31 أكتوبر وحرص الاتحاد على أخذ الاحتياطات الضرورية للتوقي من مخاطر العدوى بفيروس كورونا و حث الفنانين المشاركين على ذلك في بلاغ منه " ...عملا بالمنشور المشترك الصادر عن وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة الشؤون المحلية في اطار الحرص على منع تسارع انتشار فيروس كورونا في تونس .. والذي نص على منع جميع التظاهرات الثقافية التي تستقبل عددا كبيرا من المشاركين وايمانا منا بأهمية النشاطات الثقافية في هذا الزمن الصعب نلتزم بصفتنا منظمين للدورة الثالثة لـ « الصالون الدولي للخزف المعاصربأن يقتصر الحضور على الفنانين المشاركين والالتزام بكل شروط البروتوكول الصحي واجبارية لبس الكمامات على ان يكون المعرض مفتوحا للعموم بداية من يوم السبت حسب التوقيت الاداري لقصر خير الدين متحف مدينة تونس الى غاية يوم 30 أكتوبر 2020..." . و بخصوص الصالون التونسي للفن المعاصر في دورته الخامسة تم التأكيد من قبل الاتحاد على التوقي من مخاطر الفيروس ضمن نص البلاغ " ...ايمانا منا بأن المحن التي تعرفها الانسانية لا يمكن ان تكون إلا مصدر إلهام للفنان والمبدع، لتعزيز الصمود والتأثير في مجتمعه حيال ما يعتريه من أزمات، يسعد الهيئة المديرة أن تتوجه إلى كافة الفنانين التشكيليين التونسيين، بدعوتهم للمشاركة في الدورة الخامسة لـ« الصالون التونسي للفن المعاصر » 2020 المبرمجة في شهر نوفمبر 2020 بقصر خير الدين متحف مدينة تونس بعنوان:صمود
RÉSISTANCE و بإمكان كل فنان المشاركة بعمل واحد في مختلف التعبيرات التشكيلية المعاصرة (فوتوغرافيا، فيديو، تنصيبات، منحوتات، رسوم، طباعة…) على أن تكون الأعمال حديثة العهد وأن تتماهى مع موضوع المعرض، وأن تتوفر فيها شروط العرض والسلامة. يتم انتقاء الأعمال واختيار المشاركات من طرف لجنة التنظيم تحت إشراف كوميسار المعرض.تقدم الأعمال المنتقاة و يتم تنصيبها من طرف أصحابها بالتنسيق مع كوميسار المعرض قبل يوم27 أكتوبر 2020.و من جهة أخرى كانت هناك فعاليات للاتحاد خلال هذه السنة و مع انقضاء فترة الحجر الصحي الشامل في المرحلة السابق واصل اتحاد الفنانين التشكيليين أنشطة معارضه السنوية المتعددة و فعالياته الأخرى بعد أن كانت بداية الموسم الثقافي الجديد مفعمة بالنشاط الذي توقف بسبب جائحة الكورونا ..و مع الأعمال الفنية التونسية المتنوعة لعدد كبير من منخرطي الاتحاد و المعروضة بفضاءات متعددة بمدينة تونس كانت فترة تواصل الانطلاقة المعهودة للأنشطة الثقافية لاتحاد الفنانين التشكيليين ضمن الشهر الوطني للفنون التشكيلية من خلال الدورة التاسعة في تنظيم لاتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين باشراف وزارة الشؤون الثقافية و بالتعاون مع بلدية تونس و تمثل الأعمال الفنية عددا من التجارب و الاتجاهات الفنية لتشمل صنوف الفن التشكيلي من ارسم و النحت و الحفر و الفوتوغرافيا و غيرها .. و يشارك الاتحاد بدور مهم في النقاش الوطني حول قانون الفنان مع أطراف متعددة منها وزارة الشؤون الثقافية عبر تقديم حلول و تصورات في سبيل واقع فني مميز يضمن حقوق الفنان و حياته الكريمة من خلال بعث قانون الفنان.سنة 2020 و في مستوى البرمجة كانت حافلة بالفعاليات و الأنشطة بالنسبة لاتحاد الفنانين حيث يجتمع الفعل الفني التشكيلي الابداعي بالفعل النقدي و غير ذلك و لكن جائحة كورونا غيرت هذا الأمر من ذلك الغاء الندوة النقدية السنوية و هي من الفعاليات التي طبعت نشاط الاتحاد منذ سنوات ..
كتب: الدين العوني