محمد الحبيب السلامي يترحم: ...رحم الله نعمة

18 أكتوبر 2020  (12:50) صالون الصريح

كتب: محمد الحبيب السلامي
توفيت السيدة نعمة بعد عمر طويل رأت أن تصرفه في الغناء لتسلية الناس وترويض نفوسهم من كلل أعباء الحياة....توفيت وهي الآن بين يدي الله، قدمت على ما قدمت، أدعو الله أن يتقبلها بفضله ورحمته وغفرانه ويسكنها جنة رضوانه...
أترحم عليها وأنا أتذكر أنني زرتها مع الزميلة الإذاعية نجيبة دربال في يوم من أيام السبعينات زرناها في بيتها بعد أن ضربنا معها موعدا، فكانت حاضرة في الموعد، وحاورناها فكانت على وعي وثقافة وخلق، ومن أخلاقها أنها اقتبلتنا كضيوف في بيتها لا كمذيعين قدموا ليسجلوا حديثا إذاعيا ولذلك أكرمتنا وأطعمتنا ما لذ طعمه وحلا مذاقه، وودعتنا بمثل ما استقبلتنا به من تحية عطره،ومن إذاعة صفاقس أذعنا على الناس سهرة مع نعمة، كانت على المستمعين والمستمعات عطرة ً
رحمها الله