يوميات مواطن حر: القفا في الوجه تملق

20 أكتوبر 2020  (17:28) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
ما اروعه وطني العزيز عندما يعانق موطني..فكأنه من الاعماق يحتضنني ليساير معي رحلة اجيالي لزرع الخلود والرقيّ لنا في الغد المشرق
**
عندما يزعق ظالم في وجه بريئ من اجل سلب حق حقه ترى الايام تتعاطف معه لاجل ارجاعه نبض حقه ولو بعد دهر لقلبه
**
الاتعاب انقسمت في الاجواء الملبدة بالمتناقضات والبحث عن الحقائق بارز بالغياب في غياب الحقيقة الساطعة وحتى الضياع انتشله الضياع وزاده ضياعا على ضياع
**
تجري الرياح السياسية بما لا يشتهي الشعب الابي
وترنو النفوس الجياشة الى غد افضل مفعم بالرقيّ
**
لم اشعر حقا بولادتي الا حين خالط دمي دمكِ
ولم اتبيّن حياة نبضي الا حين سمعته في قلبكِ
**
اعيش على وقع قلبك واتنفس اكسجين حبك ونحيا في رياض ربي وربكِ ونرنو الى الشفاء الدائم شفائي وشفاءكِ من الشافي السلام القائم
**
متى سنوغل في البحث عن الاعطاب وجزئياتها لاصلاحها فعلا وقولا وصوابا لان ابواب الخور متشعبة الانتظار في قادم ايام الظلام؟