أبو ذاكر الصفايحي عنده ما يقول: إلى صاحب برنامج «عندي ما نقلك» وغيره

21 نوفمبر 2020  (20:13) صالون الصريح

كتب: أبو ذاكر الصفايحي

لقد عبر صاحب برنامج (عندي ما نقلك) عن ندمه الشديد على كشفه لتفاصيل حياته الشخصية للعموم مضيفا أن هذا كان خطأ ارتكبه في حق نفسه حين تحولت تفاصيل حياته الى مسألة معروضة للعموم...اما أبوذاكر فيقول ويذكر صاحب برنامج عندي ما نقلك وغيره ممن وقعوا في خطاه وندموا على ما قالوه وما كشفوه من اسرار حياتهم الخاصة الشخصية كندمه ان الحكماء قد نبهوا وقد حذروا كثيرا من الوقوع في هذا الخطا فهذا علي كرم الله وجهه يقول لاولي الألباب واولي العقول وهو الخبير المجرب المحنك (سرك اسيرك فان كلمت به صرت اسيره) وقال احد الشعراء الحكماء

عود لسانك قلة اللفظ واحفظ كلامك غاية الحفظ

اياك ان تعظ الرجال وقد اصبحت محتاجا الى الوعظ

وقال حكيم اخر

اذا المرء افشى سره بلسانه ولام عليه غيره فهو احمق

اذا ضاق صدر المرء عن سر نفسه فصدر الذي يستودع السر اضيق

اما الحكمة الاخرى المعروفة منذ قديم الزمان فتقول في اوجز البيان(لولا انت يا لساني ما كان احد اذاني)

وقد كان نجوم الفن والتنشيط الاذاعي والتلفزي السابقين يحرصون على حفظ أسرارهم ولا يريدون البوح بها حتى الى اقرب الاقربين فقد ملأ الصحفي القدير عبد العزيز العروي رحمه الله البلاد وشغل التونسيين ولكنهم لم يعرفوا شيئا عن حياته الشخصية الا القليل منها في لقاء تلفزي واحد لم يشاهده كثير من التونسيين، وقد مات المنشطان الكبيران صالح جغام ونجيب الخطاب رحمهما الله وما زال الناس الى اليوم لا يعرفون عنهما الشيء الكثير من الأخبار ومن الاسرار وقد مات مطرب الخضراء على الرياحي وماتت صليحة رحمهما الله الرحيم الرحمان ومازالت الكثير من اسرارهما الى اليوم محفوظة في الصناديق و مستورة في طي الكتمان وقد ماتت ام كلثوم رحمها الله وما زال الناس الى اليوم يكتشفون المزيد من اسرارها التي حرصت ان تحتفظ بها لنفسها وتخفيها في دارها ووراء اسوارها، وقد كانت رحمها الله رغم عظمة موهبتها وواسع شهرتها قليلة الكلام واشهد انني قد سمعتها في حياتي كلها مرة واحدة تتكلم بهدوء وببطء وبتواضع وحياء حتى شككت انها هي حقا الست ام كلثوم كوكب الشرق في عالم الموسيقى والغناء ومات بعدها الموسيقار محمد عبد الوهاب وقد بقيت الكثير من اسرار حياته الشخصية مستورة مغلقة خفية رغم كثرة ما كتبه عنه الصحافيون وغيرهم من الكتّاب وقد ماتت قبلهما الفنانة العظيمة اسمهان فريدة عصرها في عذوبة الصوت وجمال الألحان وما زال الناس الى اليوم يجهلون الكثير من تفاصيل حياتها التي قد لا تكشف الى العموم مهما طال الزمان ومهما مرت الايام وقد مات عبد الحليم رحمه الله وما زال الناس الى اليوم يتساءلون هل تزوج حقا من سعاد حسني أم عاش أعزبا وحيدا ينشد ويشدو ويغني؟ والأمثلة على ذلك كثيرة وقائمة المحتفظين باسرارهم من الفنانين ومن المنشطين المشهورين طويلة عريضة على خلاف ما نراه وما نسمعه اليوم في وسائل الاعلام التي كشف والتي فضح فيها من يعتبرون أنفسهم نجوما بكثرة الكتابة وبكثرة الظهور وبكثرة اللغو وبطول الكلام ....فاللهم استر أحوالنا ولا تكشف ولا تهتك أسرارنا ولا تجعلنا من المفضوحين ومن الذين لا ترحمهم السنة الشامتين والمغتابين ولا حول ولا قوة الا بالله رب العالمين...