يوميات مواطن حر: هلوسات: سرير

30 نوفمبر 2020  (17:40) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
سرير:كيف أنام على سريري ونومي قد هرب مني محلّقا في غياهب الاوهام سفيرا للاحلام في مناطق الخيال الشاسع ...وحين بدأت اشعر بذاتي متجها بها الى قطب ملغم باتعاب ماضيّ من جراء تواتر آهاتي الكامنة في وعيي الهرم والمحنط تحت اوصاف ذهول الدمار المدمر ليقظتي....احسست بغياب احساسي نهائيا.
حروف السرير :
س/ سهاد محنط اعتاد على عناقي ليلا نهارا لما خدرته بالنوم الآسر اطاح به وبي وباحلامي ورمى بي في هملايا النسيان واضاع عني ذاكرة الزمان والمكان
ر / رائد انا في اتلاف مذكراتي وكذلك في تعويم مدخراتي القادمة على مهل من بحيرات النسيان لكن خوفي كل خوفي ان يتنازل هذا الاخير عن مملكته
ي / يحتضنني الهجر لحظة التفكير فيه ثم يهرب مني ويسبقني الى مبتغاه
ر/ رمت منذ ولادتي الاولى ا ن اطور الثانية وابنيها على اصول حضارية ولكن حين غرقت في غياهب الغفلة افقت على الثالثة الواهية