يوميات مواطن حر: ماذا يفيد المفتاح في غياب الباب

04 ديسمبر 2020  (17:52) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
عندما تكثر الصعاب وتزول الحلول في كل الاتجاهات وتغلق كل الابواب ويفتح واحد منها بغير صواب وتضيع باقي المفاتيح في غياهب النسيان فماذا نصنع بجمالية الابواب؟ فحتى المفتوح منها يصبح مثلها بلا حل صواب
**
كلما فكرت حسنائي ان الاقيك تسبقني احاسيس ولادة لحظاتنا الاولى يوم اجدد بك لقاء لقائي مدى الحياة
**
الوردة حتى وان قطفت تحافظ على عطرها و شذاها في صبحها ومسائها حين يقطفها قلب حنون
**
اغرب غربة حين تجد نفسك غريبا في مسقط رأسك كانك رأس غريب جدا عن اصول اصلك وفصلك وكل المحيطين بك اغراب عنك
**
ما اسعدني بغيث يمطرني وينعشني ويعيد لي احياء ذاكرة الخير العميم لوطني ويسعى لتشريكي اصول وطنيتي مع ابناء وطنيتي
**
قالت جدتي
لا يندمل جرح طويل المدى الا بجرح اعمق منه
ولا تجف دمعة وسعها بحر الا اذا اذابها محيط
**
حتى وان تواضع الجمال الساحر في تعامله مع عاشق عشقه يبقى دوما مأسورا بتجدد انبهاره به معه