دارالثقافة المنيهلة تختتم تظاهرة " العزف المنفرد " في دورتها السابعة

05 ديسمبر 2020  (17:36) فنون

باشراف و دعم من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بولاية أريانة اختتمت دار الثقافة بالمنيهلة فعاليات الدورة السابعة لتظاهرة " العزف المنفرد " و ذلك بمشاركة عدد من العازفين و انطلق هذا النشاط يوم الأحد 29 نوفمبر الماضي حيث كان البث لفقراته على المباشر بمنصات التواصل الاجتماعي لتمكين العدد الكبير من الجمهور و المتابعين من المواكبة المباشرة ضمن احتياطات الدار و التوقي من تداعيات جائحة الكورونا .لجنة التحكيم تركبت من الأستاذين سارة الدليسي و سامي بالخير و ضمن حصص المسابقة تم تقديم عدد من النصائح و التوجيهات و النقد كذلك و كتتويج للفائزين تم اسناد 10 جوائز تشجيعية في أجواء احتفالية خلال الاختتام بحضور اطارات و عملة الدار و اشراف المدير الاستاذ فتحي المدوري و المتابعين لهذه الفعالية التي هي ضمن أنشطة مختلفة لدار الثقافة بالمنيهلة في فنون متعددة كالأدب و المسرح و الموسيقى و أنشطة مفتوحة أمام شباب وأطفال الجهة في مجالات الإعلامية والرقص والقصة والشعر والرسم ...و من جهة أخرى و تخليدا لذكرى وفاته تعد دار الثقافة أبو القاسم الشابي بالمنيهلة لتنظيم فعاليات الدورة الجديدة لمهرجان الطيب الوسلاتي للمسرح و التظاهرة من مناسبات الاعتراف بالجميل تجاه تجربة فنية في مجالات المسرح و الدراما و يتنوع البرنامج بين العروض المسرحية و استذكار الفقيد و أعماله الى جانب الورشات حيث دأبت المؤسسة الثقافية بالمنيهلة على الاهتمام بالرموز الثقافية و مبدعي الجهة و من ذلك فعاليات مهرجان الشعر الذي ينتظر تنظيمه و يخص الاحتفاء بالراحلين و الأحياء من أبناء الجهة و على النطاق الوطني كذلك حيث انتظمت الدورة الأولى باسم الراحل الشاعر عبد الله مالك القاسمي و الشاعر الراحل حسونة قسومة و ضمنها تم تكريم الشاعر يوسف رزوقة و الاحتفاء بمنجزه الابداعي اضافة الى تكريم الشاعر نور الدين بالطيب لمناسبة صدور كتابه " أيام اسبانية ..." في طبعة جزائرية و كان خلال الملتقى مجال للمداخلات الدراسية و النقدية و القراءات الشعرية و كذلك المعرض الوثائقي منه شريط قصير عن تجربة و دواوين و كتابات الشاعر عبد الله مالك القاسمي و هو واحد من أبرز أسماء الجيل الشعري لتونس الثمانينات.هذا و تتواصل بدار الثقافة بالمنيهلة وفق البروتوكول الصحي توقيا من عدوى فيروس كورونا بقية أنشطة الفضاء المتصلة بالنوادي و مواعيدها الدورية منها نادي الموسيقى باشراف الأستاذة منية دبلون .كما ترشح نادي الطيب الوسلاتي للمسرح بدار الثقافة المنيهلة إلى المهرجان الإقليمي للمسرح لنوادي دور الثقافة و دور الشباب و ذلك عن مسرحية " صرخة شجرة البلوط " في عمل للمسرحي المميز شكري البدوي و كذلك ترشح ابن دار الثقافة المنيهلة أحمد الجلاصي للمهرجان الإقليمي للمسرح عن مونولوغ بعنوان " صراع " ضمن مسرح الشارع ..و تحت إشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بأريانة...دار الثقافة بالمنيهلة و باشراف المندوبية الجهوية باريانة تعمل على توفير مجالات النشاط للمواهب الشابة في مختلف الابداعات الثقافية .
كتب: شمس الدين العوني