يوميات مواطن حر: ويبكي الجمل بدمع صاحبه

05 ديسمبر 2020  (18:00) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
احلم في يقظتي إن أصبح شديد الصبر مثل الجمل وحين يغلبني النعاس تراني احلم بتيهي في الصحراء
**
كلما التقينا تجدني ساحرتي احضر لك قهوتك الصباحية مليئة بحلاوة قلبي العاشق واراك كذلك تفعلين مع قهوتك قهوتي التي اجدها مبصمة ببصمات الود الدائم
**
بدع العرب لا تنتهي بنهاية مستقبل تايخنا العابر والمعبر ولكنها تتواصل غريبة حتى في القادم من غربتنا
**
عجبي من حياة تعبي اذ تراني ان تعبي بقدر ما احس به داخل كياني في احسن برج ضيافتي لايحس بما احس به من تعب
**
رواد المتاهات لا يتعاملون مع فجر غد كله ظلمات لانهم لا يخرجون للنور من خلال الانتظارات الغارقة في احلك الغياهب
**
بدأت احس بان الحسّ الوطني - بات حسّه-فلم اسمع باحد يسأل عنه او حتى يستشعره ويلمسه ويسمعنا حسّه
**
تحملنا الاحلام الى اروع الانتظارات من اجل ابدع الانجازات لكن حين يجد الجد لا نصحو على نور فجر القناعات الواعية والصاحية لتحديد الواقع المنتظر