وفاة وزير الإعلام المصري السابق صفوت الشريف

14 جانفي 2021  (08:17) دوليّة

ذكرت وسائل إعلام مصرية أن صفوت الشريف وزير الإعلام في عهد الرئيس الراحل حسني مبارك، توفي مساء الأربعاء عن عمر ناهز 87 عاما، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.
لكن إيهاب -نجل صفوت الشريف- ذكر أن والده توفي متأثرا بإصابته بسرطان الدم.
وأشار إيهاب الشريف إلى أن والده كان يعاني من سرطان الدم منذ 6 سنوات، وقبل عدة أيام عاودته آلام المرض فتم نقله إلى مستشفى بالقاهرة السبت الماضي لتلقي العلاج، قبل أن يتوفى مساء الأربعاء.
ونفى ما تردد بشأن إصابته بفيروس كورونا، مؤكدا أنه سيتم تشيع جثمان والده ظهر الخميس من أحد مساجد القاهرة.
وصفوت الشريف من مواليد 19 ديسمبر 1933، وهو سياسي مصري حاصل على البكالوريوس في العلوم العسكرية، وأحد ضباط المخابرات العامة في فترة الستينيات من القرن الماضي.
وكان الشريف عضوا مؤسسا بالحزب الوطني عام 1966، وتقلد عددا من المناصب فيه، أبرزها الأمين العام لمدة قاربت 10 سنوات، كما شغل منصب وزير الإعلام، ورئيس مجلس الشورى، فضلا عن رئاسة الهيئة العامة للاستعلامات.
وبعد ثورة 25 جانفي 2011 وسقوط الرئيس حسني مبارك في 11 فيفري 2011، وجهت لصفوت الشريف تهم عديدة، منها قتل المتظاهرين في ميدان التحرير، والشروع في قتل آخرين، وتنظيم وإدارة جماعات من البلطجية للاعتداء على المتظاهرين وقتلهم، واستغلال النفوذ للإثراء، وغير ذلك.
وبعدما نال البراءة مع متهمين آخرين في قضية قتل وإصابة متظاهرين في ميدان التحرير، المعروفة إعلاميا بقضية "موقعة الجمل"، أُفرج عنه في فيفري 2013 بضمان محل إقامته، مع متابعة التحقيق معه في تهم فساد أخرى.
المصدر: وكالات