يوميات مواطن حر: عطر حديقتي

14 جانفي 2021  (22:19) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
حديقتي لا تسمح لا يدي ولا مهجتي ان اقطف زهرة منها بل اهديها دوما كاملة لاول عاشقة أتحسس روعة عطرها الساحر والجذاب
**
واشرب قهوتي في الليل الدامس لانها الوحيدة التي تستمد شجاعتها من لونها ولون ليلها لتحكي لي وقائع ساحرة لم يسمح النهار بسردها على مسامعي
**
خفقان الراية الوطنية سيخلد مع نبض قلوبنا ما دام
النبض في قلوبنا يوازي خفقان أمل عيشنا في ربوع خضرائنا مدى الازمان بعون العزيز الرحمان
**
قالت جدتي "حين تعرف مقولة- اذا كان رب البيت بالدف ضاربا- في جميع المدن على ايقاع الشجن فلا تلومن الشعب على الرقص ايام وليالي الحجر الصحي"
**
كيف افكر في جدوى مصير مستقبلي وانا لم اتعلم الا حروف ابجدية امسي ولم افكر في غدي لان امسي تعود على جذبي اليه منذ ولادتي
**
عندما تزرع أرض وطن باختيارات صعبة يصبح المرور للقفز على الاتعاب مشوبا بالسقوط المدمر للاصلاحات
**
اريد ان اتحقق واعرف معرفة الوضوح هل الخوف من الأمراض يعيد اصول الودّ والمودة الى بعضنا ؟