يوميات مواطن حر: دهر العشاق قد يغير الآفاق

19 جانفي 2021  (20:24) صالون الصريح

كتب: محمد بوفارس
همست اليه باكية اتعشقني لدهر وتنساني لبرهة فاباح لها :انت كياني في كياني العاطفي الدائم لكن الشوق اليك انساني كياني و ورطني في امعان عشقك الساحر الخالد في كل الازمان
**
تجمعت الغربان فوق الاطلال تنوي اعادة عزف سنفونية كورونا المتطورة فماتت بها
**
في ذاكرتي المتحورة ،اجيال من كتب هادفة متحررة كنت حفظتها في اركان متعددة لكي اعيد الاطلاع عليها مجددا واغوص في بطونها مع ذاكرة متجددة
**
مواقف في الحياة لا تتسم الا بالمعاناة الدائمة المريرة والمرة والقاسية لم تغيرها الايام طيلة عقد قد تتعقد من ذاتها لدمار اجلّ انتظاراتها
**
نفترق ولا نفترق كما بصر اليمنى عن اليسرى ونتبادل الإعجاب بسحر الأحداق وحتى ان هزنا الفراق فإنه سيغيرنا الى الإغراق في التيه في أدغال الاشواق
**
بعد 10 سنوات من ثورة الياسمين هل لنا ان نسعد بحكومة نضج وطني واتفاق سياسي نموذجي
**
من يتراءى له العطب ولا يصلحه يحصل من وراء ذلك كثير التعب اذ ترى ما تغافلت عنه قد اندمج في صرح الالام وانحدرت كلها في عذاب النسيان والغياب المتناهي