محمد الحبيب السلامي يرى: ...«ما نجموش يهضمو بعضهم»!

20 جانفي 2021  (14:02) صالون الصريح

كتب: محمد الحبيب السلامي

....تونس منقسمة إلى يمين ويسار منذ عهد الحماية إلى اليوم، واليمين له قادته ومعه قوم تبع، ولليسار قادته ومعه قوم تبع ...كان الخلاف والخصام طيلة سنوات حول القيادة والريادة، ولما جاءت الثورة بالديمقراطية والحرية وفرغت الكراسي الذهبية السلطوية تسابق اليمين واليسار على الكراسي، وانشغل اليمين باليسار واليسار باليمين في ساحة البناء وأرض الزرع ومرعى الضرع وتحولت إلى حرب الكراسي لا يهادن فيها يسار يمينا ولا يطمئن فيها يمين ليسار، وهكذا تمر عشر سنوات لم يهضم فيها بعضهم بعضا، وبقيت تونس تتأوه وتتوجع من هذا سوء الهضم تبحث عن دواء فلا تجده في صيدلية السياسة، فهل تجده في صيدلية الأخلاق والوطنية؟ لكن، من بيده مفتاحها؟....اسأل وأحب أن أفهم...