نوفل سلامة يكتب: حينما تكون صورة الذات متدنية والشعور بالعجز عن التجاوز عميق ..

20 جانفي 2021  (14:10) صالون الصريح

كتب: نوفل سلامة

اليوم فقط نكتشف أنه لدينا مشكلة كبرى إسمها التهميش في الجهات وأن هناك انفجار شبابي قادم…واليوم فقط نستفيق على كارثة عظمى اسمها بطالة وفقر متفاقمين وعجز اجتماعي عن التغيير الفردي وراءه غياب حلول الدولة… واليوم فقط ننتبه إلى أنه لدينا مد كبير من الشباب منقطع عن الدراسة أعمارهم لا تتجاوز العشرين سنة منتشر في كامل تراب الجمهورية الدولة لا تعلم عنه شيئا وليس لديه أي ثقة في المستقبل .. واليوم فقط تفتح أعيننا على أحياء شعبية في كامل تراب الجمهورية لا حضور للدولة فيها غير التواجد الأمني و الشباب فيها قد فك أي ارتباط له مع الدولة…
واليوم فقط تفطنا إلى كون الحكومات المتعاقبة مقصرة في مرافقة الفئات الفقيرة والمهمشة ولم تقدم شيئا للآلاف من الشباب العاطل عن العمل والفاقد لأي أمل في المستقبل .. هذه هي النتيجة الأليمة التي نخرج بها من كل الحوارات التي تدور اليوم في مختلف وسائل الإعلام على خلفية الاحتجاجات التي تعم الكثير من الجهات والحقيقة التي نقف عليها في بيانات الأحزاب التي جاءت أغلبها تندد بالتعامل العنيف لقوات الأمن مع الاحتجاجات الليلية التي يقوم بها شباب الأحياء وهو خطاب إعلامي وسياسي يحاول أن يقنع بأن الذي يحصل اليوم من عنف شبابي ومن تمرد على الدولة ومن أعمال حرق ونهب وخلع واعتداء على الممتلكات العامة والخاصة بسبب غياب الدولة وعدم امتلاكها للحلول العملية لمشاكل الشباب هو وليد اليوم والمتسبب فيه الحكومة الحالية والحال أن الذي أوصلنا إلى ما يحصل اليوم من أعمال وصفت بالتخريب والشغب هي سياسات قديمة فاشلة تتواصل اليوم وخيارات لا تمتلك الحلول الواقعية لتحسين أحوال الناس وبرامج حكومية فاشلة لا تنتج وضعا اجتماعيا مريحا.
المشكل اليوم في كل التحاليل التي نسمعها في الحوارات التي تقع أنها نقاشات تغفل على حقيقة مهمة وهي أن ما يحصل اليوم سببه أزمة اجتماعية عميقة وسببه سياسات حكومية فاشلة تراكمت لسنوات طويلة دون أن تتغير وخيارات متواصلة من دون أي تجديد أو تغيير أو أي فهم للمتغيرات ومن دون معالجة جذرية لواقع التهميش والإقصاء ووضع
"الحقرة " والإهمال الذي يشعر به الكثير من الشباب.
المشكل اليوم أن الاحتجاجات الليلية هي تعبير عميق عن الألم الذي يشعر به الكثير من الشباب يخلف صورة متدنية عن الذات وانكسار في الشخصية تخلف عجزا على تجاوز الإحباط والتكبيل الذي يتحكم في كل شيء وهو تعبير عن الخوف من صعوبة تجاوز إكراهات الحياة وغياب الحلول الفردية والجماعية التي تسمح بالتغلب عن الصعوبات فاليوم لا حلول الدولة ممكنة ولا الإمكانيات الفردية متاحة.
اليوم نحن أمام شباب قادم من أحياء مفقرة فاقدة لأبسط أساسيات الحياة تعيش أوضاعا اجتماعية متعبة و الدولة فيها غائبة وشباب فيها يشعر بأن حياته لا تشبه حياة أبناء الأحياء المحظوظة والتي اعتنت بها الدولة، وكان حظها من تدخل الدولة أوفر وإحساسه باللاعدالة والظلم والحرمان كبير جدا إلى حد كره الدولة وإلى حد الشعور بالغربة والتيه وإحساسه بالانتماء غائب لذلك فإن هؤلاء الشباب الغاضب يطالب في احتجاجه باعتراف مفقود ويطالب بوجود فعلي ويبحث عن معنى وحقيقة يحلم بها ويتمناها ويتخيلها وهي حقيقة لا يراها في واقعه المعيش وما ترسمه له الدولة.
المأساة اليوم والتي لم يعيها الساسة ومن يحكم أن هؤلاء الشباب على أخطائهم ورغم تصرفاتهم التي قد تضر بالغير فهو لا يطلب الكثير ولا المستحيل إنه شباب يطلب إصغاء ويبتغي إنصاتا ويأمل في تفهم ويريد اهتماما وإحاطة ومرافقة…شباب يريد من يأخذ بيده ومن يقدم له حلا لعجزه ويحول بينه وبين الاحتراق والمجهول.
المأساة اليوم أننا بالأمس تكلمنا عن الشباب الذي بحث عن اعتراف مفقود في الانتماء إلى الجماعات الإرهابية واختار التطرف هويته الجديدة وعن الشباب الذي اختار أن ينهي مأساته وألمه بطريقته الفردية في اللجوء إلى الانتحار والشباب الذي اختار أن ينسى همومه وعجزه في الارتماء في أحضان المخدرات القاتلة والشباب الذي اختار أن يفك ارتباطه بالوطن في الحرقة والهجرة السرية غير الشرعية واليوم نتحدث عن شباب يطلب اعترافا في وطنه ومعنى لحياته وحقيقة لوجوده بعيدا عن كل الوعود الكاذبة والزائفة لذلك فإن الحقيقة اليوم هي أنه حينما تكون صورة الذات متدنية والشعور بالعجز عن التجاوز عميق حينها فقط ننتظر أن يحصل الأمر غير المتوقع…فهل استوعبنا الرسالة؟