رئيسة المكتب الوطني للتعليم الخاص: مشاركة أطفال قُصر في احداث الشغب مؤشر خطير

20 جانفي 2021  (18:12) الوطنية

عبر الاتحاد التونسي لأصحاب المؤسّسات الخاصة للتربية والتعليم والتكوين عن تضامنه مع قوات الامن والجيش الوطني لمحاولاتهم التصدي للتحركات الليلية الاخيرة واحداث الشغب والحرق والنهب للمتلكات العامة والخاصة التي زج فيها باطفال قصر تقل أعمارهم عن 18 عاما حسبما جاء في بيانه الصادر مساء امس على موقعه الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي.
وقالت رئيسة المكتب الوطني للتعليم الخاص عن الاتحاد "عائشة سعيد" في تصريح خاص لمراسل الصريح اون لاين ببنزرت بان البيان تم اصداره في فترة لا نستطيع التخلي فيها على بلادنا ولا على اولادنا لان مشاركة الاطفال القصر في احداث خطيرة ما هي الا مؤشر مخيف واشارت بان قرار اغلاق المدارس لمدة 7 أشهر كان من بين العوامل التي ساهمت في ارباك الأسرة والمجتمع والدفع بالناشئة الى الخروج للشارع وعدم التقيد بتعليمات العائلة داعية الأولياء الى اليقظة التامة والسعي الى تاطير ابنائهم وتوعيتهم وعدم قبولهم بتعطيل الدروس واغلاق المدارس لان المدرسة هي الوجهة التي يمكن أن تؤطر اطفالهم وتتسع لتعبيراتهم المختلفة وتقربهم منها وفق اهداف عامة مرسومة ومتفق عليها وفي غيابها يحصل الفراغ العاطفي والنفسي والروحي والفكري فتفقد الناشئة مفهوم الحياة لغياب الاهداف السامية لوجودهم
كما اشارت بان لوسائل الاعلام دورا في بروز ظاهرة مشاركة القصر في مثل هذه التحركات لانها لم تسعى لتخصيص حصص تشدهم وتنمي مداركهم ومؤهلاتهم وقدراتهم وتغرس فيهم قيم الانسانية السامية وما تقدمه من برامج وحوارات تشجع الناشئة على الاتجاه نحو مسالك التحيل والنهب والعنف التي أصبحت مباحة وتمارس كل الفئات الإجتماعية مهما كانت مكانتها ودورها الاجتماعي والسياسية فغاب الردع وتفشت ظاهرة الانفلات من العقاب الى جانب غياب الإحاطة والتاطير لهذه الفئة من أبنائنا من قبل الاحزاب السياسية والمنظمات الإجتماعية والمجتمع المدني حتى نغرس فيهم قيم انسانية وحضارية تمكنهم من حمل مشعل التنمية والتقدم والمحافظة على مكتسبات البلاد واسقاط معاول الهدم من ايديهم.
رضا هلال