كلمة "يهود" لم تأت على لسان قيس سعيد مطلقا

21 جانفي 2021  (20:06) الوطنية

كتب: سمير الوافي
من يتثبت في فيديو كلام رئيس الجمهورية خلال زيارته للمنيهلة ويدقق فيه...لن يجد أبدا إساءة لليهود أو معاداة للسامية...ولا أثر لما يدعيه البعض في الداخل والخارج...ولا يستحق الأمر كل هذا التجييش والتحريض ضد الرئيس لتوريطه إنطلاقا من أطراف داخلية...لا تبالي بخطورة ما تفعل ضد رمز سيادة البلاد...ولا تتغلب فيها الوطنية على حساباتها الخاصة وخلافاتها معه...في ظرف حساس خارجيا تتعرض فيه تونس الى كل أنواع ووسائل الضغوطات من أجل فرض التطبيع على حكامها وشعبها...وهناك حملة إتصالية وقوى ضغط ولوبيات لتحقيق ذلك...وتحامل على رمز البلاد للزج به في مأزق دولي حتى لو تكلف ذلك ثمنا باهظا على البلاد...تثبتوا جيدا في كلامه هناك قبل الانسياق وراء حملة تضليل فتاكة ومدروسة ومحبوكة خدعت كثيرين...!!!
ننقد الرئيس داخليا...نختلف معه...لسنا راضين على آدائه الذي خذلنا...لكن ليس على حساب سيادة البلاد وحرمتها وليس لحساب أهداف تستبيحها...!!!