«دليس دانون» تطلق مشروعي «حليبنا» و«تطوّر»

14 جانفي 2017  (20:21) مال و أعمال

في اطار عملها الاجتماعي وأخذا منها بعين الاعتبار لمشاغل صغار ومتوسطي منتجي الحليب انطلقت "دليس دانون" وهي أحد الفاعلين الأساسيين في مجال تحويل الحليب في تجربة جديدة غير مسبوقة تهدف الى تحسين نوعية الحليب وتحسين مدخول المربين.

وتتمثل هذه التجربة في ارساء ديناميكية  لتطوير مردودية صغار ومتوسطي منتجي الحليب من خلال التعويل على الابتكار وعلى متابعة الانتاج بهدف  المربين من معارف جديدة من خلال مشروع يحمل أبعادا مهنية واجتماعية.

 وقد عولت شركة "دليس دانون" في هذه المهمة على فريق شاب ونشيط من المكونين والمهندسين والتقنيين  توزعوا على الميدان للالتقاء بصغار المربين الذين يعانون اليوم من ظروف صعبة ترجع الى عدة عوامل اهمها عدم اتقان التحكم  في التقنيات  الحديثة لتربية الأبقار وضعف التأطير ما يؤثر بطبيعة الحال على الانتاج وعلى نوعية الحليب وعلى قيمة المداخيل في فترة ما فتئت  تعرف خلالها المصاريف الغذائية ارتفاعا مطردا هذا بالإضافة الى الصعوبات اثناء عملية ترويج الحليب.

  وتبعا لهذه العوامل قررت دليس دانون ان تساهم منذ سنة 2013 في تحسين وضعية المربين وفي هذا الإطار تم بعث مشروع «حليبنا» الموجة لصغار المربين ومشروع «تطور» الموجه لمتوسطي  المربين. فبالنسبة  لمشروع حليبنا تم تكوين 1500 مرب في اطار شراكة بين دليس دانون ومؤسسة تيسير ودانون Ecosysteme بهدف تطوير المردودية عند صغار المربين ويتوجه مشروع «حليبنا » حاليا  الى مربي الجهات التالية: الكاف وسيدي ثابت ومنزل تميم ومرناق وبومهل وجندوبة كما مكن المشروع من تحسين ظروف التربية والانتاج ومن التحكم في التخزين وجودة الحليب ومكن من ناحية أخرى من استيراد 200 «أرخة» من النوعية الممتازة كما تم تركيز نقاط التبريد القريبة من الفلاح كما أن مشروع  حليبنا سيشمل 5000 مدرب في سنة 2020 ويعود هذا النجاح بالأساس الى مجهودات السيد حمدي المدب الرئيس المدير العام لمجموعة الصناعات الغذائية التابعة لدليس دانون والذي حرص شخصيا على وضع 120 صهريجالتبريد الحليب والتخزين في افضل الظروف وتبلغ طاقة كل واحد منها 1000 لتر كما ساهم  دانون escosyteme للنظام البيئي في نجاح تجربة «حليبنا» كما مكنت مؤسسة تيسير لتمويل المشاريع الصغرى من تمويل 133 مربيا انتفعوا بقروض صغيرة للاستثمار تصل الى 20 ألف دينار.

 أما مشروع «تطور» فيشمل 40 ضيعة حاليا موجودة بالأساس في ولاية سليانة ومن المؤمل ان يشمل من هنا الى غاية سنة 2020 120 ضيعة، وهو مشروع مخصص للضيعات العائلية ومن خلال حصص التكوين والتأطير  تمكنت 40 ضيعة معنية من انتاج 2.55 مليون لتر سنة 2016 بمعدل يومي بلغ 800 لتر من الحليب المنتج خلال شهر ديسمبر2016.