"اتصالات تونس" تطلق الفاتورة الالكترونية

17 فيفري 2017  (10:11) مال و أعمال

أعلنت "اتصالات تونس" انضمامها امس إلى منظومة الفوترة الالكترونية التي تشرف عليها شبكة تونس للتجارة، وذلك بمقتضى اتفاق تولى توقيعه كل من الرئيس المدير العام للشبكة، مصطفى المزغني والرئيس المدير العام لاتصالات تونس، نزار بوقيلة.

وستكون اتصالات تونس أول مؤسسة تونسية تتعامل بالفوترة الالكترونية بعد الشبكة، وهو ما سيمكنها من تسهيل معاملاتها وتقليص آجال الدفع وهو ما يجعلها تواكب المعايير الدولية في هذا المجال.

وبين بوقيلة، في تصريح إعلامي على هامش موكب التوقيع، أن انضمام مؤسسته إلى منظومة الفاتورة الالكترونية، التي أصبحت تحظى بالاعتراف الجبائي بمقتضى قانون المالية لسنة 2016، يعكس الأهمية التي توليها اتصالات تونس لرقمنة الخدمات وحماية المحيط من خلال حذف التعامل بالأوراق.

وبين أن الفاتورة الالكترونية في اتصالات تونس ستخصص في مرحلة أولى لفائدة المؤسسات الخاصة والعمومية ثم للأفراد في مرحلة ثانية.

ومن جهته، أفاد المزغني أن عدد من المؤسسات (العمومية والخاصة) ستنخرط في هذه المنظومة، وهي تنشط في مجالات الطاقة والخدمات والصحافة على غرار ديوان الطيران المدني والمطارات والشركة التونسية للكهرباء والغاز والشركة الوطنية لتوزيع واستغلال المياه وشركتي "طوطال" و"شال" للمحروقات.

وابرز أن إقرار الاعتراف الجبائي بالفوترة الالكترونية، ضمن قانون المالية لسنة 2016، مكن من الاستجابة إلى مطالب المؤسسات للانخراط في هذه المنظومة وجعل هذا النوع من الفاتورة مقبول لدى إدارة الجباية حتى وان كانت لا تحمل توقيعا أو طابع المؤسسة.

كما ستجنب هذه المنظومة، على حد قوله، المؤسسات من تجنب تحمل تكاليف الخزن وضياع الوثائق باعتبار "أن الشركة المنخرطة في هذه المنظومة "لم تعد مضطرة للاحتفاظ بفواتيرها على مدى 10 سنوات".

وقال إن شبكة تونس للتجارة، تمكنت منذ اعتمادها نظام الفوترة الالكترونية في نوفمبر 2016، من تقليص فترة الاستخلاص بصفة ملحوظة لتتراجع نسبة الفواتير غير المستخلصة من 60 بالمائة إلى 15 بالمائة حاليا.