يوميات سياسي حر : الفساد المالـي... والسياسـة

29 مارس 2017  (11:20) صالون الصريح

يكتبها محمد البلاجي 

عرفت فرنسا في عهد الحكم الاشتراكي بقيادة "فرنسوا هولاند" العديد من القضايا المتعلقة بالفساد المالي أو هكذا ما تُطلق عليها الصحافة الفرنسية. والتي كانت نتائجه وخيمة عن المتهمين به وعلى المناخ السياسي العام بفرنسا.

وفي الأشهر الأخيرة فقط تابعنا قضية وزير المالية السابق "كيزاك" والذي أنكر في بداية القضية وجودها في مجلس نواب ثم بعد نشر الصحافة ما يؤكد وجود أموال باسمه في بنوك سويسرية بحسابات سرية اضطرّ الى الاعتراف بذلك وقدّم استقالته من الوزارة.

وفي الأسابيع الأخيرة وخلال الحملة الانتخابية الرئاسية تمّ كشف أنّ المرشح عن وسط اليمين "فيون"  كان يشغل زوجته وابنيه الاثنين عندما كان عضوا بمجلس المستشارين وقد أنكر التهمة ثم اعترف بها وطلب الاعتذار من الشعب الفرنسي.

و"مارين لوبان" المرشحة هي الأخرى عن اليمين المتطرف في نفس الانتخابات متهمة بنفس التهم ورفضت الاستجابة بدعوة من حاكم التحقيق.

وأخيرا ومنذ ايام قليلة بلغ الأمر الى وزير الداخلية الفرنسي "دروو" الذي كان يشغل بنتيه القاصرتين والتي لم يتجاوز سن الصغيرة الخامسة عشرة سنة بمقابل حوالي خمسين الف أورو في السنة مما اضطره هو الآخر على تقديم استقالته.

وقد تطـول القائمة.